Header Ads

أخر المواضيع

3 اسباب تمنعك من وضع الهاتف بجانبك اثناء النوم

3 اسباب تمنعك من وضع الهاتف بجانبك اثناء النوم


3 اسباب تمنعك من وضع الهاتف بجانبك اثناء النوم


معظمنا الآن، قبل أن نذهب إلى النوم، يجب أن يحمل هاتفه المحمول ويرى آخر الأخبار التي حدثت في العالم. Facebook أو Tik Tok أو YouTube. المهم أنه بعد أن تغلق عينيك ستذهب للنوم وتضع الهاتف تحت الوسادة، لكن المشكلة الكبيرة أن هناك الكثير من الأشخاص الذين لا يعرفون أن الهواتف الذكية تصدر إشعاعات خطيرة يمكن أن تسبب تغيرات في أنظمة الجسم البيولوجية، مثل إيقاع القلب والساعة البيولوجية


إن وجود الهاتف بالقرب منك أثناء النوم، فهذا بحد ذاته يمكن أن يسبب لك الكثير من اضطرابات النوم، مثل الكوابيس وعدم القدرة على النوم والاستيقاظ المتكرر أثناء الليل. 

النوم بالقرب من الهاتف أثناء النوم يمكن أن يضر بوظائف الجسم، من خلال تقليل إنتاج الهرمونات المهمة لروتينك المعتاد، ويبقى الأمر الخطير أن منظمة الصحة العالمية أكدت أن الأجهزة الإلكترونية بشكل عام ضارة بالجسم. لأن لها تأثيرات سامة يمكن أن تزيد من فرص الإصابة بالسرطان.

وهناك دراسة أخرى أُجريت في أستراليا، أثبتت أن هناك علاقة بين استخدام الهواتف الذكية والعقم عند الرجال.


وإذا سمعت كل الكلام وما زلت غير مقتنع، فقط لا أريد أن تضع الموبايل تحت الوسادة. في عام 2014 وقع حادث غريب جدا، فتاة مراهقة من تكساس كانت استيقظت من النوم على رائحة الدخان المنبعث من الوسادة التي كانت نائمة عليها، وعندما استيقظت وجدت هاتفها المحمول ساخنا لدرجة أن الوسادة احترقت والجوال. كان Samsung Galaxy S4، مما يعني أنه كان جوالًا جيدًا جدًا في ذلك الوقت، لذلك من الأفضل عدم وضع الهاتف تحت الوسادة.



هناك شيئان تحتاج إلى معرفتهما قبل إغلاق الموضوع

أول شيء أن الهواتف المحمولة تصدر إشعاعات بسبب إشارة الإرسال التي تبلغ حوالي 900 ميجاهرتز. ونتيجة لذلك، فإن إبقاء الهواتف المحمولة بالقرب من الرأس لفترات طويلة من الوقت يمكن أن يؤدي إلى الصداع وآلام العضلات وغيرها من المشاكل الصحية المعقدة.

الشئ الآخر هي أن شاشات LED بشكل عام والتي تشمل الأجهزة اللوحية والهواتف المحمولة وأجهزة التلفزيون، تصدر ما يعرف بالضوء الأزرق، وقد اقترحت العديد من الدراسات أن هذا النوع من الضوء يثبط بشكل أساسي إنتاج الميلاتونين الذي يحفزك. للنوم، وهذا يعطل إيقاعات الساعة البيولوجية لأجسادنا.


على الرغم من عدم وجود تفسير واضح، فقد يرجع ذلك إلى أن الأطوال الموجية التي يصدرها الضوء الأزرق تشبه ضوء النهار، ويمكن خداع أجسامنا للاعتقاد بأن وقت النوم ليس كافيًا.

وأعتقد أن هذه الأسباب كافية للغاية، فهي تجعلنا نغلق هواتفنا وجميع الأجهزة الإلكترونية، وإذا تمكنا من إبعادها عن مكان النوم.


ليست هناك تعليقات