Header Ads

أخر المواضيع

أسرار مثلث برمودا


أسرار مثلث برمودا

أسرار مثلث برمودا


مثلث برمودا هو مثلث وهمي يقع في المحيط الأطلسي، وحدوده هي ميامي وبرمودا وبورتوريكو. اختفت عشرات السفن والطائرات في مثلث برمودا في ظروف غامضة وغير مفسرة. في أحد الحوادث، اختفى سرب كامل من القوات الجوية الأمريكية فوق مثلث برمودا ولم يتم العثور على الطائرات حتى الآن. وبقيت العديد من الحوادث المماثلة، حيث كانت الطائرات والسفن تختفي في هذه المنطقة من المحيط الأطلسي دون حتى إرسال أي رسائل استغاثة، ولديك العديد من النظريات الخيالية حول مثلث برمودا، لكن في الحقيقة هذه النظريات ليس لها أساس علمي، ولا أحد يمكن أن يثبت أن الحوادث في هذه المنطقة نفسها تحدث أكثر من أي منطقة أخرى في المحيط.



المنطقة المشار إليها باسم مثلث برمودا أو مثلث الشيطان، هي منطقة تقع قبالة الطرف الجنوبي الشرقي لفلوريدا، وتغطي مساحة 500000 ميل مربع من المحيط. هذه المنطقة أثناء مرورها بها، وقال كمان إن أضواء غريبة ظهرت في المسافة بينهما بعد أسابيع قليلة، كما قال إن قراءات البوصلة كانت غير منتظمة، لكن موضوع البوصلة أوضح أن مثلث برمودا هو واحد من الأماكن القليلة على الأرض حيث يصطف الشمال الحقيقي مع الشمال المغناطيسي.

من بين الحجج التي غذت هالة الغموض حول مثلث برمودا، أنه هناك مسرحية لويليام شكسبير بعنوان العاصفة، ويدعي العديد من العلماء أن قصة المسرحية مستوحاة من حادث حقيقي لانهيار سفينة في مثلث برمودا، لكن الناس بدأوا يأخذون الأمر كأمر مسلم به حول تكرار حالات الاختفاء غير المبررة حتى القرن العشرين فقط.




في مارس 1918، وقع حادث مأساوي شهير، وهو غرق السفينة يو إس إس سايكلوبس، التي كان طولها 165 مترًا، وتحمل 10 آلاف طن من خام المنغنيز، و 300 رجل، وغرقت السفينة في مكان ما بين (باربادوس) و (خليج تشيسابيك). في المحيط الأطلسي وكالعادة غرقت السفينة دون إرسال أي نداءات استغاثة رغم أنها كانت مجهزة لذلك. ثم الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون ("فقط الله والبحر يعلمان ما حدث للسفينة العظيمة").

تكررت الحادثة لسفينتين من نفس النوع من السفن (سايكلوبس) في نفس المكان عام 1941، ولم يتركا أي أثر وراءهما.




الرحلة التاسعة ال19

الرحلة التاسعة ال19، في ديسمبر 1945، أقلعت خمس طائرات تابعة للبحرية الأمريكية من مطار (فورت لودرديل) في فلوريدا لإجراء تمارين طرد فوق بعض المياه الضحلة. وتحلق الطائرات الخمس بلا هدف حتى نفد الوقود وأجبرت الطائرات الخمس على الهبوط في البحر.

بعد أسابيع من البحث المكثف الذي فشل في العثور على أي دليل، أعلن تقرير البحرية الرسمي أنه "كما لو كانوا قد طاروا إلى المريخ".



لماذا سمي مثلث برمودا بهذا الاسم؟

نشر المؤلف فينسينت جاديس مقالاً في إحدى المجلات عام 1964 تحت عنوان (مثلث برمودا)، وكانت هذه هي المرة الأولى التي يُطلق فيها اسم مثلث برمودا على هذه المنطقة من المحيط، ثم  بدا الموضوع في  الانتشار بعد ذلك وعرف العالم كله قصة مثلث الموت وبعد ذلك بدأ العديد من الكتاب والكتاب يكتبون عن الموضوعات الخيالية الخاصة بالموضوع، فيوجد حكايات عن  الفضائيين، وحوش البحر، واتلانتس المفقودة، والمنحنيات الزمنية، والكثير من الحكايات والقصص الأخرى التي ينجذب لها للناس، والجميع يريد البيع ولا يوجد فرصة أفضل من هذا.



هل مثلث برمودا مكان خطير؟

 مع كل النظريات التي قيلت، لا توجد نظرية واحدة قُدرت لحل لغز مثلث برمودا، لكن في الواقع، إذا قلنا فمثلاً أن أحد الطرق المخصصة للسيارات به حوادث باستمرار، فهو لا يختلف كثيرًا عن الحوادث التي تحدث في مثلث برمودا، وبالتأكيد تحدث الحوادث في العديد من الأماكن في المحيطات، وهي ليست محدودة لمثلث برمودا فقط.

 أيضًا، عند مراجعة العديد من خسائر الطائرات والسفن في المنطقة على مر السنين، لم يتم اكتشاف أي شيء يشير إلى أن الإصابات كانت نتيجة أي شيء آخر غير الأسباب المادية مثل العواصف أو الشعاب المرجانية على سبيل المثال، ولم يتم إثبات أي عوامل غير عادية. في الحوادث على الإطلاق. أعني من الجانب الآخر أن العرض الإعلامي والأدبي هو ما جعل مثلث برمودة يحصل على كل الضجيج الكبير والشهرة الواسعة، والناس بالطبع يحبون هذه الأشياء.

 يجب أن تعلم أن شركة التأمين البحري (Lloyd's of London) لا تعترف بمثلث برمودا كمكان خطير، وحتى خفر السواحل الأمريكي أنفسهم يعاملونه كمكان عادي بحت.



ليست هناك تعليقات