Header Ads

أخر المواضيع

ما هي الأثار السلبية لتلوث البيئة علي الكائنات الحية

 ما هي الأثار السلبية لتلوث البيئة علي الكائنات الحية والنباتات


ما هي الأثار السلبية لتلوث البيئة علي الكائنات الحية والنباتات




يعمل العالم كله على معرفة آثار التلوث واتخاذ خطوات للحد منه، وذلك لأن الآثار السلبية للتلوث خطيرة وقد تكون قاتلة في بعض الأحيان. جميع أنواع التلوث ضارة بصحة الإنسان والحياة البرية وتساهم في تغير المناخ، مما يعرض الكوكب بأكمله للخطر. المعرفة قوة، لذا فإن التعرف على آثار التلوث أمر بالغ الأهمية لإجراء تغييرات للأفضل.

 

يساهم تلوث الهواء والتربة والمياه في تغير المناخ وله تأثير سلبي على صحة الإنسان. كما تعرض الملوثات العديد من الأنواع النباتية والحيوانية للخطر.


 


اولاً تلوث الهواء

تساهم غازات احتراق المواد البترولية التي تطلقها المركبات والمصانع، في تلوث الهواء وتزيد من تغير المناخ عن طريق رفع درجة حرارة الأرض. يؤدي تغير المناخ بعد ذلك إلى تفاقم نوع معين من تلوث الهواء. يؤدي التفاعل بين احتراق انبعاثات الوقود الأحفوري وضوء الشمس إلى حدوث ضباب دخاني، وهو ضباب مصفر أو أسود يُعرف أيضًا باسم "أوزون مستوى الأرض". يؤدي تغير المناخ أيضًا إلى زيادة ملوثات الهواء المسببة للحساسية، مثل العفن الناجم عن الظروف الرطبة.

 

يمكن أن يكون لتلوث الهواء تأثير صحي خطير على البشر. إذا تعرضت لمستويات عالية جدًا من ملوثات الهواء، فقد تواجه تهيجًا في العينين والأنف والحنجرة وأزيزًا عند التنفس وسعالًا ومشاكل في التنفس وتكون أكثر عرضة للإصابة بالنوبات القلبية. يمكن أن يؤدي تلوث الهواء أيضًا إلى تفاقم أمراض الرئة والقلب، مثل الربو. يمكن للضباب الدخاني أن يهيج العينين والحلق ويضر أيضًا بالرئتين. يتعرض الأطفال وكبار السن والأشخاص الذين يعملون أو يمارسون الرياضة في الخارج لخطر أكبر. الأشخاص الأكثر عرضة للخطر هم الأشخاص المصابون بالربو أو الحساسية لأن الملوثات يمكن أن تجعل أعراضهم أسوأ وتتسبب في العديد من نوبات الربو.

 

يؤدي تغير المناخ في جميع أنحاء العالم إلى مزيد من الجفاف، وموجات الحرارة، وارتفاع منسوب مياه البحر، والعواصف، وارتفاع درجة حرارة المحيطات، وارتفاع مستوى سطح البحر، مما يؤثر على الأنواع الحيوانية من خلال تدمير موائلها الطبيعية.


 

ثانياً تلوث التربة

أسباب وجود الملوثات في التربة، يكون ناتج في أغلب الأحيان من المصادر الصناعية، وإزالة الغابات والتخلص غير السليم من النفايات، مما يسبب تعرض الحيوانات والنباتات للخطر وفي حالة تلوث التربة بالمواد الكيميائية تصبح التربة عقيمة وغير قادرة انتاج المحاصيل والحياة النباتية الأخرى. هذا يعيق إنتاج الغذاء ويمكن أن يؤدي إلى أزمات غذائية في المجتمعات المحلية. إذا أنتجت ملوثات التربة طعامًا ملوثًا، فقد يمرض أي شخص يأكله. قد تسبب التربة السامة المرض أيضًا من خلال ملامسة الجلد أو الاستنشاق.

 

ثالثاً تلوث المياه

تؤثر الملوثات الموجودة في المياه، سواء الناتجة عن القاء القمامة أو سكب الزيوت أو مياه الصرف الصحي، على من الحقول الزراعية وعلى الأنواع النباتية والحيوانية التي تستخدم المياه الملوثة. شرب الماء الملوث الناتج عن اختلاط مياه الصرف الصحي قد يسبب أمراض ومشاكل في الجهاز الهضمي للإنسان. يمكن أن تؤدي الملوثات مثل الزئبق الموجود في الأسماك والمأكولات البحرية إلى مشاكل صحية خطيرة، خاصة عند الأطفال والنساء الحوامل.

 


قد يتسبب تسمم المياه، في موت العديد من الحيوانات. فبعد ستة أشهر من التسرب النفطي لشركة بريتيش بتروليوم عام 2010، والذي أثر على 16000 ميل من الساحل الأمريكي، تم الإبلاغ عن نفوق أكثر من 8000 حيوان. غالبًا ما تُصاب الحيوانات أو تُقتل بسبب النفايات الصلبة التي يتم التخلص منها في الماء.

 


المصادر

1   2   3   4

ليست هناك تعليقات