Header Ads

أخر المواضيع

معلومات سريعة عن مملكة البحرين

معلومات سريعة عن مملكة البحرين 


معلومات سريعة عن مملكة البحرين


المساحة والأحوال الجوية

أ-الموقع والمساحة :

تقع مملكة البحرين في منتصف الساحل الجنوبي للخليج العربي، بين خطي عرض 30، 25° و 20، 26° شمالا وخطي طول 18، 50° و 55، 50° شرقا.


ومملكة البحرين عبارة عن أرخبيل يحتوي على 36 جزيرة مساحتها الإجمالية قدرها 706.55 كيلومتر مربع . وأكبر هذه الجزر جزيرة البحرين والتي تضم العاصمة ( المنامة ) وتمثل 85% تقريبا من إجمالي مساحة جزر المملكة. وتتصل مع المملكة العربية السعودية من خلال جسر الملك فهد الذي افتتح في نوفمبر 1986.



ب - التضاريس : 


سطح البحرين منخفض يصل ارتفاعه الأقصى إلى 134 متر. بإستثناء شريط الساحل الشمالي والشمالي الغربي الضيق من الأرض الخصبة فإن أغلب جزيرة البحرين عبارة عن أرض صخرية جيرية تغطيها كثبان من الرمال الجافة والمالحة التي لا تساعد على نمو المزروعات الطبيعية باستثناء بعض النباتات البرية 


ج - المناخ : 


يتميز المناخ بانخفاض درجات الحرارة وقلة الأمطار في فصل الشتاء، والجفاف مع شدة الحرارة والرطوبة في فصل الصيف.


ففي فصل الشتاء ديسمبر - فبراير يتأثر طقس البلاد بالمنخفضات والجبهات الجوية الباردة والقادمة من البحر الأبيض المتوسط التي بدورها تسبب اضطرابات جوية مصحوبة بأمطار يبلغ معدلها السنوي حوالي 74 مليمتر. ويعد شهر يناير من أبرد شهور السنة حيث تنخفض درجات الحرارة إلى أدنى معدل لها في هذا الشهر، أما الرياح السائدة خلال هذا الفصل فهي الشمالية الغربية.


وفي فصل الصيف يونيو - سبتمبر يكون الطقس حارا بوجه عام مع ارتفاع ملحوظ في درجة حرارة الهواء الرطب، ويتأثر طقس البلاد بالمنخفض الجوي الموسمي الذي يتكون فوق باكستان خلال شهري يونيو ويوليو مسببا هبوب رياح شمالية غربية جافة تعرف محليا بالبارح وتؤدي إلى تلطيف حرارة الجو.


بعد هذه الفترة يبدأ المنخفض الجوي الموسمي بالتلاشي في أواخر شهر يوليو وينتج عن ذلك هبوب رياح جنوبية شرقية تعرف محليا بالكوس يصحبها ارتفاع في درجة الحرارة والرطوبة.


ويعد شهر أغسطس من أحر شهور السنة حيث ترتفع درجات الحرارة إلى أعلى معدل لها في هذا الشهر. وبحلول شهر أكتوبر تبدأ الحرارة في الانخفاض التدريجي وتبدأ السحب بالتكاثر وتتهيأ الظروف لهطول الأمطار. وعادة ما يكون الطقس لطيفا ومعتدلا خلال اشهر مارس وإبريل وأكتوبر ونوفمبر، وقد تحدث تغيرات جوية مفاجئة أحيانا في حالة الطقس مصحوبة بعواصف رعدية.



فجر الإسلام والحياة العقلية


أما شهرته فقامت على ما كتبه من تاريخ للحياة العقلية في الإسلام في سلسلته عن فجر الإسلام وضحاه وظهره؛ لأنه فاجأ الناس بمنهج جديد في البحث وفي أسلوبه ونتائجه، فأبدى وجها في الكتابة التحليلية لعقل الأمة الإسلامية لم يُبدِه أحدٌ من قبله على هذا النحو؛ لذلك صارت سلسلته هذه عماد كل باحث جاء من بعده؛ فالرجل حمل سراجًا أنار الطريق لمن خلفه نحو تاريخ العقلية الإسلامية.


غير أنه كتب فصلا عن الحديث النبوي وتدوينه، ووضع الحديث وأسبابه، لم يتفق معه فيه بعض علماء عصره العظام، مثل: الشيخ محمد أبو زهرة، والدكتور مصطفى السباعي؛ فصوبوا ما يحتاج إلى تصويب في لغة بريئة وأدب عف، وقرأ أحمد أمين ما كتبوا وخصهم بالثناء، إلا أن البعض الآخر قال: إنه تلميذ المستشرقين، واتهموه بأنه يشكك في جهود المحدثين.


والواقع أن كتابا كـ "فجر الإسلام" يقع في عدة أجزاء كبار عن تاريخ الحياة العقلية في الإسلام منذ ظهوره وحتى سقوط الخلافة العباسية، تعرّض فيه كاتبه لآلاف الآراء، ومئات الشخصيات، لا بد أن توجد فيه بعض الأمور والآراء التي تحتاج إلى تصويب، دون أن يذهب ذلك بفضله وسبقه وقيمته.


وقد وجد أحمد أمين صعوبة كبيرة في تحليل الحياة العقلية العربية، ويقول في ذلك: "لعل أصعب ما يواجه الباحث في تاريخ أمته هو تاريخ عقلها في نشوئه وارتقائه، وتاريخ دينها وما دخله من آراء ومذاهب".


وفي كتابه "ضحى الإسلام" تحدث عن الحياة الاجتماعية والثقافية ونشأة العلوم وتطورها والفرق الدينية في العصر العباسي الأول، وأراد بهذه التسمية (ضحى الإسلام) الاعتبار الزمني لتدرج الفكر العلمي من عصر إلى عصر، واستطاع بأسلوب حر بليغ أن يمزج السياسة بالفكر عند الحديث عن الظواهر الجديدة في المجتمع الإسلامي، وكذلك تدرّج اللهو بتدرَج العصور؛ إذ بدأ ضئيلا في العهد الأول، ثم استشرى في العصور التالية، وحلل الزندقة وأسباب ظهورها وانتشارها وخصائص الثقافات الأجنبية من فارسية وهندية… إلخ، وهذا الكتاب من أَنْفَس ما كتب، وهو من ذخائر الفكر الإسلامي دون نزاع.


أما كتابه "زعماء الإصلاح في العصر الحديث" فاشتهر اشتهارا ذائعا؛ لأنه قُرِّر على طلاب المدارس عدة سنوات، فكثرت طبعاته وتداولتها الأيدي على نطاق واسع.



وكتاب "فيض الخاطر" جمع فيه مقالاته المختلفة في "الرسالة" و"الثقافة"... وغيرهما، وبلغت حوالي 900 مقالة في عشرة أجزاء. وكتاب "حياتي" الذي دوّن فيه سيرته الذاتية، ويقول عن هذا الكتاب: "لم أتهيب شيئا من تأليف ما تهيبت من إخراج هذا الكتاب"، ونشر قبل وفاته بأربع سنوات.


أما كتبه الأخرى فهي: "ظُهر الإسلام"، و"يوم الإسلام"، و"قاموس العادات والتقاليد المصرية"، و"النقد الأدبي"، و"قصة الأدب في العالم"، و"قصة الفلسفة"... وغيرها.


وتعاون مع بعض المحققين في إصدار كتاب "العقد الفريد" لـ "ابن عبد ربه"، و"الإمتاع والمؤانسة"، لـ "أبي حيان التوحيدي"، و"الهوامل والشوامل"، و"البصائر والذخائر"، و"خريدة القصر وفريدة العصر".


النهاية


وقد أصيب أحمد أمين قبل وفاته بمرض في عينه، ثم بمرض في ساقه فكان لا يخرج من منزله إلا لضرورة قصوى، ورغم ذلك لم ينقطع عن التأليف والبحث حتى توفاه الله في (27 من رمضان 1373هـ= 30 من مايو 1954م)؛ فبكاه الكثيرون ممن يعرفون قدره.


ولعل كلمته: "أريد أن أعمل لا أن أسيطر" مفتاح هام في فهم هذه الشخصية الكبيرة.



المراجع 


محمد رجب البيومي: أحمد أمين- مؤرخ الفكر الإسلامي- دار القلم- دمشق- الطبعة الأولى- (1422هـ= 2001). 


فيهم حافظ الدناصوري: أحمد أمين وأثره في اللغة والنقد الأدبي- مكتبة الملك فيصل الإسلامية- الهرم- مصر- 1986م. 


لمعي المطيعي: هذا الرجل من مصر- دار الشروق- الطبعة الأولى- (1417هـ= 1997م). 


ليست هناك تعليقات